فرق البحث الجنائي التركية تغادر القنصلية السعودية بعد 9 ساعات، وهذا ما خرجوا به

0

غادرت فرق البحث الجنائي التركية المشاركة في مجموعة العمل المشتركة المشكَّلة للتحقيق في قضية اختفاء الكاتب السعودي جمال خاشقجي، مقر القنصلية السعودية بإسطنبول، في وقت مبكر فجر الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين الأول.

وبحسب وكالات الإعلام، فإن فرق البحث الجنائي التركية غادرت مقر القنصلية بعد أن انتهت من  أعمالها التي استغرقت 9 ساعات كاملة، في حين ما زال المسؤولون بالمجموعة المشتركة يواصلون أعمالهم.

وقال شاهد من رويترز إن فريقاً للتحقيق يضم نحو 10 أشخاص غادر القنصلية بعد استكمال التفتيش في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.

هذا ما خرجوا به من القنصلية

واختفى خاشقجي، كاتب الأعمدة في صحيفة واشنطن بوست، بعد دخول القنصلية لاستخراج وثائق زواج. ويقول مسؤولون أتراك إنهم يعتقدون أنه قُتل هناك وجرى نقل جثته.

وقال مصدر بمكتب المدعي العام التركي لقناة الجزيرة، إن الفحص الأولي يشير إلى مقتل خاشقجي داخل القنصلية رغم محاولات جرت لطمس تلك الأدلة.

وقال الشاهد إن 4 سيارات للطب الشرعي وقفت خارج القنصلية وحملت عينات من التربة وباباً معدنياً من الحديقة. واشتمل فريق البحث على أحد الكلاب البوليسية.

وبحسب مراسل الأناضول، فإن فريقاً تابعاً لإدارة فرع الكلاب البوليسية المدربة، وصل مقر القنصلية، بواسطة سيارة شرطة مدنية، للمشاركة في التحقيقات، وأجرى عملية تفتيش بواسطة كلب بوليسي.

ووفق ذات المصدر، سمعت ضوضاء من أحد الأقسام التي تم تفتيشها داخل البناء، دون مزيد من التفاصيل حول مصدرها.

تركيا تمتلك تسجيلات صوتية تثبت مقتل خاشقجي

وكان مصدر دبلوماسي تركي قد قال إن فريقاً تركياً – سعودياً مشتركاً سيفتش القنصلية، وهي آخر مكان شوهد فيه خاشقجي قبل اختفائه في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرياض، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن مسؤولين أتراكاً أبلغوا نظراءهم الأميركيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.

كما طالبت عدة دول غربية، على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله القنصلية، فيما عبّرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.

ومساء الإثنين، وصل الوفد التركي المشارك في مجموعة العمل المشتركة للتحقيق في اختفاء خاشقجي، إلى مبنى القنصلية.

وتقدم الوفد التركي وكيل النائب العام في إسطنبول، وعدد من خبراء مديرية مكافحة الإرهاب.

كما وصل مسؤولون سعوديون إلى قنصلية بلادهم في إسطنبول، ضمن فريق العمل المشترك المعنيّ بالكشف عن ملابسات اختفاء الصحافي السعودي.
المصدر: عربي بوست
تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.