سقوط جرحى في مواجهات مع الجيش اللبناني

0

تحدثت وسائل إعلام لبنانية ودولية عن إصابة نحو 7 أشخاص من جراء إطلاق نار خلال محاولات الجيش اللبناني تفريق متظاهرين أغلقوا الطرقات في منطقة البداوي.

وقالت مصادر لقناة الحرة الأمريكية إن الجيش أعتقل أحد منظمي الاحتجاجات في منطقة البداوي بمدينة طرابلس شمالي لبنان، لافتة إلى أن قيادة الجيش اللبناني أكدت أن قواتها لم تطلق النار على المنظاهرين.

وقال الصليب الأحمر اللبناني، على تويتر، إن ثلاثة أشخاص أصيبوا هناك وإنه يجري إرسال سيارات إلى الموقع.

وأظهر مقطعان مصوران بثتهما قناة “أل بي سي” اللبنانية شخصين أصيبا على مستوى الرأس خلال اشتباك بالأيدي مع عناصر من الجيش، فيما أصيب ثالث بعيار ناري في البطن.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الجيش مستمر في محاولة فتح الطريق الدولي، الرابط بين طرابلس والمنية وعكار وصولا إلى الحدود السورية، عند نقطة البداويP ، حيث أغلقه محتجون، وسط هتافات بإسقاط النظام.

الحريري وميقاتي يطلبان تحقيقا فوريا

من جهته، طلب رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، من قائد الجيش إجراء تحقيق “فوري” بملابسات حادث منطقة البداوي، مشدّدا على “ضرورة حماية حرية التعبير السلمي للمواطنين، وعلى الحفاظ على الطابع السلمي للتحرك”.

وأجرى الحريري اتصالا هاتفيا بـ”قائد الجيش اللبناني جوزيف عون، وطلب منه إجراء تحقيق فوري بملابسات الحادثة، واتخاذ التدابير اللازمة”، وفق بيان لرئاسة الحكومة.

كما طالب رئيس الحكومة الأسبق النائب الحالي نجيب ميقاتي، إجراء تحقيق فوري في إطلاق النار على المحتجين.

وتمنى ميقاتي، في اتصال هاتفي مع عون، “حماية التحركات السلمية بعد إطلاق النار على متظاهرين في منطقة البداوي وسقوط جرحى”.

وأضاف ميقاتي، في بيان له، :”تم الاتفاق مع قائد الجيش على إجراء تحقيق شفاف في الأسباب التي أدت إلى إطلاق النار ومحاسبة الفاعلين”، بحسب قوله.

الجيش اللبناني يوضح

من جهته، قال الجيش اللبناني إن قوة تابعة له تدخّلت لفض إشكال وقع بعد ظهر اليوم في منطقة البداوي – طرابلس، بين مجموعة من المعتصمين على الطريق وعدد من المواطنين الذين حاولوا اجتياز الطريق بسياراتهم.

وأضاف، في بيان له، مساء السبت، أن قوة من الجيش “تعرّضت للرشق بالحجارة وللرمي بالمفرقعات النارية الكبيرة، مما أوقع خمس إصابات في صفوف عناصرها، عندها عمدت القوة إلى إطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المواطنين، واضطرت لاحقا بسبب تطور الإشكال إلى إطلاق النار في الهواء والرصاص المطاطي، حيث أصيب عدد من المواطنين بجروح”.

وأشار الجيش اللبناني إلى استقدمه تعزيزات أمنية إلى المنطقة، وإعادة الوضع إلى ما كان عليه، وفتح تحقيقا بالموضوع.

وفي سياق متصل، حذر تيار المستقبل، الذي يتزعمه رئيس الوزراء، سعد الحريري، من وضع المتظاهرين السلميين في مواجهة مع الجيش والأمن.

وعلى جسر في بيروت وقعت مناوشات بين شرطة مكافحة الشغب والمحتجين الذين جلسوا على الأرض لإبقائه مغلقا.

وقاوم المتظاهرون من قبل محاولات فتح بعض الطرق ومن بينها طريق رئيسي يربط بين الجنوب والشمال.

ومنذ 10 أيام تكتظ الشوارع والساحات في لبنان من الشمال إلى الجنوب، بحراك شعبي نادر وعابر للطوائف على خلفية مطالب معيشية وإحباط من فساد السياسيين.

وانتشرت قوات الجيش وشرطة مكافحة الشغب في الطرق الرئيسية في أنحاء لبنان اليوم السبت.

وتمكنت القوات من إعادة فتح بعض الطرق لبضع ساعات، صباح السبت، قبل أن يعود المحتجون للاحتشاد.

وقطع متظاهرون عددا من الطرقات الرئيسية خصوصا تلك المتجهة من بيروت إلى محافظات الجنوب والشمال وبعض مناطق جبل لبنان.

وأغلقت المصارف والمدارس وشركات كثيرة بسبب الأحداث.

وقالت جمعية مصارف لبنان إن البنوك ستبقى مغلقة لحين عودة الحياة لطبيعتها، وإن الرواتب ستدفع عبر ماكينات الصراف الآلي.

وعقدت جمعية مصارف لبنان اجتماعات أزمة مع حاكم مصرف لبنان المركزي والرئيس في الأيام القليلة الماضية بحثا عن سبيل لإعادة فتح البنوك وسط مخاوف متزايدة من أن يؤدي تدافع المودعين إلى تبدد ودائعها من النقد الأجنبي المحدودة أصلا.

وتصاعد الغضب الشعبي في مختلف المدن اللبنانية مع دخول الاحتجاجات أسبوعها الثاني، وذلك في أعقاب كلمة للرئيس اللبناني ميشال عون ، والذي أبدى استعداده للقاء ممثلين عن المتظاهرين الذين يفترشون الساحات والشوارع منذ أسبوع، احتجاجا على أداء الطبقة السياسية، للاستماع إلى “مطالبهم”.

وأشار عون إلى أن حزمة الإصلاح الاقتصادي التي طرحها رئيس الوزراء سعد الحريري ستكون “الخطوة الأولى” نحو إنقاذ لبنان من الانهيار الاقتصادي.

وتعهد الرئيس اللبناني ببذل كل جهد ممكن لإجراء إصلاحات جذرية، لكنه قال إن التغيير لا يمكن أن يتحقق إلا من داخل مؤسسات الدولة، مطالبا بضرورة احترام حرية التنقل، وحث المتظاهرين على إزالة حواجز الطرق.

من جانبهم، أكد المحتجون أن الحراك مستمر في مطالبه برحيل الحكومة، وتشكيل حكومة إنقاذ، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، مؤكدين أن السلطة بشخص رئيس الجمهورية تتنصل من المسؤولية وتعترف بعجزها أمام المطالب الشعبية.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.