سعي لإطلاق حوار بين طهران والرياض

0
أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الإثنين، أنّ هناك دولاً تسعى لإطلاق حوار بين طهران والرياض، مشيراً في المقابل إلى أنّ “السعوديين يمارسون سلوكاً مزدوجاً، ونأمل أن تنهي الرياض هذه السياسة”، مضيفاً أنّ “الحوار الرسمي بين إيران والسعودية لم يتجاوز قضايا الحج والعمرة”.
ويأتي الموقف الإيراني في وقت يواصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، جهود الوساطة بين السعودية وإيران، لخفض التوتر بين البلدين، حيث وصل إلى الرياض السبت، في زيارة هي الرابعة خلال عام 2019.

والجمعة، كشف المتحدث باسم الخارجية الباكستانية، محمد فيصل، أن بلاده تواصل “جهودها الخالصة” للتوسط بين طهران والرياض. وكان خان قد زار إيران والسعودية خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إذ أكد بعد لقائه الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في العاصمة طهران، ضرورة إنهاء الخلافات بين طهران والرياض، معرباً عن أمله أن تستضيف إسلام آباد حواراً بين الطرفين مستقبلاً.

من ناحية ثانية، تحدّث مستشار المرشد الأعلى علي خامنئي للصناعات الدفاعية، حسين دهقان، عن التفاوض مع الولايات المتحدة، مؤكداً أنه “لن نتفاوض مع واشنطن لأننا لا نثق بالرئيس دونالد ترامب والإدارة الأميركية الحالية”.

وقال إن زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لليابان ليست بهدف التحضير للمفاوضات مع أميركا”، مضيفاً: “سنرد على أي تهديد لنا في المنطقة ولا تقيدنا سوى مصالحنا”.

ويعكس هذا الموقف انقساماً في الداخل الإيراني بشأن التفاوض مع أميركا، إذ أكد روحاني، الأربعاء، مرة أخرى، رغبته في التفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية، من دون تسميتها، قائلاً إن حكومته “عازمة على كسر مؤامرة العدو” عبر التفاوض، لكنه حاول أن يطمئن المعارضين إلى هذا التفاوض من خلال القول إن الحكومة “ستتحرك في هذا المسار، في إطار الخطوط الحمر للنظام”، قائلاً: “لن نتجاوز هذه الخطوط”.

المصدر: وكالات
تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.