حملات لدعم الليرة التركية لليوم الثاني على التوالي في لبنان

0

تتواصل، لليوم الثاني على التوالي في لبنان، حملات لدعم الليرة التركية التي تواجه، في الآونة الأخيرة، تقلبات في سعر صرفها جراء حرب اقتصادية من جانب قوى دولية.
وأفاد مراسل الأناضول أن من أبرز المبادرات، حملة شارك فيها، اليوم الثلاثاء، مئات اللبنانيين، بمبادرة من وقف القدس للتنمية بالعاصمة بيروت، وبالتعاون مع إذاعة “الفجر” اللبنانية عبر برنامج إذاعي على أثيرها.

وفي تصريح للأناضول، قال مدير الإذاعة أيمن المصري، إنّ “وقف القدس بادر بإطلاق حملة تضامنية مع تركيا، تهدف لجمع أكبر قدر من التبرعات لشراء عقار في تركيا”.

وأضاف أن “التبرّعات تُجمع في لبنان بالدولار الأمريكي، ثم تنقل إلى تركيا لتصرف بالليرة، ونشتري بها عقارًا”.
وتابع: “هكذا نكون قد دعمنا الليرة لو بالقليل”.

وأردف: “خصصنا برنامجًا إذاعيًا لهذه الغاية، حيث يتصل بنا الناس ونرشدهم إلى كيفية التبرع على أن يعود ريع هذا العقار لاحقًا لدعم مشاريع للأيتام والفقراء في القدس”.

وشدد المصري على أن هذا “التضامن والدعم لتركيا يأتي في سياق رد الجميل للدولة ولرئيسها رجب طيب أردوغان الذي يحرص دومًا، ومنذ زمن طويل، على دعم القضية الفلسطينية، ودعم الدول الإسلامية كافة”.

واعتبر أن “أقل واجب يفرض اليوم رد الجميل والوقوف إلى جانب تركيا التي لم تبخل يومًا على لبنان، خصوصًا بعد أن دعا أردوغان إلى ضرورة دعم الليرة التركية”.

من جانبه، توقع المدير التنفيذي لمؤسسة وقف القدس، عمر منصور، أن يتم جمع نحو 60 ألف دولار، لشراء عقار في تركيا، يتم تأجيره لاحقًا على أن يعود ريع الإيجار لدعم مشاريع في القدس”.

وأكد منصور، للأناضول، على أن “الحملة بدأت، أمس، في لبنان حين سارع ناشطون شباب بالترويج لحملات دعم على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وموضحا: “انطلقت في البداية الحملة الأولى عبر صرف عملات أجنبية من دولار أمريكي ويورو، وتحويلها إلى الليرة التركية، وشراء أغراض بهذه العملة لدرجة أنه لم يعد في السوق عملات تركية كافية”.

وخلال الحملات المتواصلة لدعم الليرة التركية، أعلن تجار في مناطق لبنانية مختلفة، بينها طرابلس (شمال)، تخفيضات من 10 إلى 25 في المئة على كل المنتجات، شرط الشراء بالليرة التركية.

 

المصدر:الأناضول.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.