جونسون يفوز بأغلبية البرلمان البريطاني

0

فاز رئيس الوزراء البريطاني المحافظ بوريس جونسون بأغلبية مقاعد البرلمان البريطاني، وسيشغل حزبه 326 من مقاعد مجلس العموم البالغ عددها 650، حسب النتائج الرسمية التي نشرت الجمعة.

وبعد فرز النتائج في 600 دائرة، سيتمثل المحافظون بـ328 نائبا حسب أرقام نشرتها شبكتا “بي بي سي” و”سكاي نويز” ووكالة “برس أسوسييشن”، وتؤكد الأغلبية الكبيرة التي حصل عليها المحافظون، مما يمهد الطريق لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير المقبل.

وفي المقابل، خسرت زعيمة الحزب الليبرالي الديموقراطي المؤيّد للاتحاد الأوروبي جو سوينسون، مقعدها النيابي في  الانتخابات، بحسب ما أظهرت النتائج الأولية التي حقّق فيها حزب المحافظين الحاكم فوزا ساحقا.

وسوينسون التي بنت حملتها الانتخابية على وعد بإلغاء بريكست في حال انتخابها، حلّت في المركز الثاني خلف مرشّح الحزب الوطني الإسكتلندي في دائرتها الانتخابية إيست دنبارتونشاير في غرب إسكتلندا.

ورحّب جونسون الجمعة بحصوله على ما أسماه “تفويضا قويا جديدا” لإنجاز بريكست، بعد تحقيق حزبه فوزا ساحقا، واحتفاظه شخصيا بمقعده في مجلس العموم.

وقال في كلمة له، عقب إعلان النتائج: “سننجر ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي، دون تردد أو تشكيك، بعد حصولها على التفويض القوي لذلك”.

وأضاف جونسون: “أتعهد بتنفيذ موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، مع نهاية كانون الثاني/ يناير”.

بدوره أعلن زعيم حزب العمّال البريطاني الجمعة، أنّه يشعر بـ”خيبة أمل شديدة” نتيجة الانتخابات البرلمانية التي جرت الخميس، ومني فيها حزبه بهزيمة نكراء، مؤكّدا أنه “لن يقود الحزب في الانتخابات المقبلة”.

وقال كوربين بعد الإعلان عن إعادة انتخابه في دائرته الانتخابية، إيسلينغتون نورث، إنّه يريد أن يبدأ العمّال “تفكيرا في نتيجة الانتخابات وسياستهم المستقبلية”، بعدما خسر حزبهم، بحسب استطلاع لآراء المقترعين، عشرات المقاعد النيابية في الانتخابات التي جرت الخميس.

وقال كوربين إن ملف “البريكست” كان أحد أسباب نتيجة الانتخابات البريطانية.

من جانبه هنأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جونسون، على ما وصفه بـ”الفوز الكبير”.

وقال في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر: “ستكون بريطانيا والولايات المتحدة الآن حرة في إبرام صفقة تجارية جديدة ضخمة، بعد البريكست”.

وأضاف: “هذه الصفقة ستكون قادرة على أن تكون الأكبر والأكثر ربحية، من أي صفقة يمكن عقدها مع الاتحاد الأوروبي.. احتفل يا بوريس”.

بدوره أكد المفوّض الأوروبي الجديد للسوق الموحّدة والرقمية، تييري بروتون الجمعة رغبة المفوضية الأوروبية في “إعادة بناء” العلاقات مع لندن خصوصاً في القطاع التجاري، بعد فوز رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في الانتخابات التشريعية، ما يعني أن بريكست سيتمّ في 31 كانون الثاني/يناير.

وقال بروتون عبر إذاعة “ار تي ال” مباشرةً من بروكسل “الآن، يجب إعادة بناء العلاقات مع المملكة المتحدة وهي شريك مهم”، متمنياً “عقد” مفاوضات تجارية “متوازنة” مع لندن.

من جانبها رحبت إسرائيل، الجمعة، بفوز جونسون وحزب المحافظين البريطاني بانتخابات مجلس العموم.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في بيان، “أهنئ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وحزب المحافظين على النصر الحاسم”.

وأضاف “هذا ليس مجرد نصر سياسي، إنه أولاً وقبل كل شيء نصر القيم، لقد صوّت الجمهور البريطاني بأغلبية ساحقة ضد شبح معاداة السامية الذي لاح بالأفق في هذه الحملة” وفق وصفه.

وأعرب كاتس قبل أيام، عن الأمل بخسارة جيرمي كوربين، وحزب العمال البريطاني للانتخابات.

وأعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الذي يمثّل الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الجمعة أن الاتحاد “مستعد” للتفاوض بشأن العلاقة المستقبلية مع بريطانيا.

وأكد ميشال لدى وصوله إلى مقرّ الاتحاد في بروكسل في اليوم الثاني من قمة أوروبية، أن “الاتحاد الأوروبي مستعدّ للمرحلة القادمة. سنتفاوض بشأن اتفاق تجاري يتيح (التوصل) إلى قواعد منصفة”.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.