تفاصيل مباحثات مصر مع حماس والجهاد

0

كشف قيادي فلسطيني بارز، عن بعض التفاصيل والقضايا التي يجري بحثها والنقاش حولها في العاصمة المصرية القاهرة، بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي بفلسطين من جانب، وبين المخابرات المصرية.

وأكد القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن جهاز المخابرات المصرية، عقد الأربعاء، اجتماعين منفصلين مع حركة “حماس” و”الجهاد الإسلامي”.

وأوضح في تصريح أن “المطروح في القاهرة، لم يتجاوز قضايا رفع الحصار عن قطاع غزة ومستقبل مسيرات العودة الشعبية، وكسر الحصار، وتثبيت وقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي”.

وذكر القيادي، أن من بين القضايا التي جرى النقاش حولها، “ملف معبر رفح وتسهيل حركة سفر المواطنين عبره، وتم الحديث مع الجانب المصري بخصوص عدد من المسافرين الفلسطينيين الموقوفين لدى أجهزة الأمن المصرية”.

ونوه إلى أنه “تم بحث العلاقات مع مصر، والتي تعتبر مهمة، إضافة لتعزيز الدور المصري الداعم للقضية الفلسطينية”، مشددا على أهمية “الاجتماع الثنائي الهام الذي عقد في القاهرة بين قادة حركتي حماس والجهاد”.

وعلم من القيادي الفلسطيني، أن “المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، سيستكمل اجتماعاته خلال الأيام المقبلة”، لافتا إلى أن هذه “هي المرة الثانية التي يجتمع فيها المكتب السياسي بكامل أعضائه منذ الانتخابات الداخلية في الحركة قبل نحو عام”.
وعن إمكانية عقد لقاء ثلاثي يضم كلا من حماس والجهاد الإسلامي والمخابرات المصرية، استبعد القيادي ذلك بقوله: “لا أظن”.

وحول ما تحدثت به بعض وسائل الإعلام عن طرح بعض الوسطاء لهدنة طويلة مع الاحتلال تستمر مدة 5 سنوات، نفى وجود مثل هذا الطرح، وقال: “لم تطرح هدنة طويلة ولا خلاف ذلك”.

وأضاف: “ما تناقلته بعض وسائل الإعلام، يأتي في سياق سعي بعض الأطراف الفلسطينية المتنفذة في السلطة الفلسطينية للتشويش على الزيارة التي تقوم بها حماس والجهاد لمصر، إضافة إلى الإساءة للدور المصري”.

وأشار إلى أن “هذه الأطراف الفلسطينية؛ هي ذاتها التي تسعى إلى فرض مزيد من العقوبات وتشديد الحصار على قطاع غزة”.
وكانت صحيفة “القدس” الفلسطينية، قد نقلت عن “مصادر فلسطينية ومصرية متطابقة”، تأكيدها “وجود مقترحات تتعلق بتفاهمات وقف إطلاق النار بغزة ستطرحها مصر بعد أن صاغتها مع ممثل الأمم المتحدة نيكولاي ميلادينوف وأطراف أخرى، ووصلت نسخة منها إلى إسرائيل”.

وزعمت الصحيفة، أن هناك “جهودا تبذل لإقناع الفصائل بمقترح وضعه ميلادينوف بالتنسيق مع قطر أيضا وبعلم روسيا، وبإشراك السلطة، حول اتفاق تهدئة طويل الأمد يمتد لنحو خمس سنوات”.

ووصل إلى العاصمة المصرية القاهرة الاثنين الماضي، وفد رفيع المستوى من حركة “حماس” برئاسة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، ووصل وفد قيادي آخر من حركة الجهاد الإسلامي بفلسطين.

وعقدت قيادتا حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” الثلاثاء، اجتماعا في القاهرة، بحثتا خلاله العديد من القضايا الفلسطينية على الصعيد الوطني والعلاقة الثنائية الاستراتيجية بين الحركتين.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.