تعزيزات تركية جديدة إلى ريف إدلب، واستمرار المواجهات في حلب

0
وصلت إلى ريف إدلب شمال غربي سورية بعد منتصف ليلة الجمعة – السبت، تعزيزات عسكرية تركية جديدة، في الوقت الذي تستمرّ فيه المواجهات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام، غرب حلب، في محاولة منها لإحراز المزيد من التقدّم في المنطقة.

وقال مراسلون إن الجيش التركي أنشأ نقطة عسكرية جديدة في الفوج 111 قرب مدينة دارة عزة، غرب حلب، بعد أن كان أنشأ نقطة أمس الجمعة، قرب قرية كفركرمين. وأضاف أن رتلاً مؤلفاً من أكثر من 50 آلية دخل إدلب من معبر كفرلوسين، وانتشر على النقاط العسكرية في ريف إدلب وحلب.

وأشار إلى أن الرتل ضمّ دبابات ومدرعات ومعدات لوجستية وعسكرية، ليرتفع عدد الآليات التي دخلت المنطقة أخيراً إلى أكثر من 2000، والجنود إلى أكثر من 6500، بحسب المرصد السوري.

إلى ذلك، أعلنت الفصائل العسكرية استعادة جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام على محور الشيخ عقيل، الذي فتحته القوات أخيراً.

وبالتزامن مع ذلك، تشهد كلّ محاور القتال في ريف حلب الغربي مواجهات مستمرّة، في محاولة من قوات النظام، بدعم من المليشيات الموالية لها، للوصول لمدينة الأتارب الاستراتيجية.

كما يشهد ريف حلب الغربي قصفاً مدفعياً وصاروخياً مصدره المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، وقد طاول ليلة الجمعة – السبت مخيماً للنازحين قرب بلدة سرمدا في إدلب، وأدى إلى إصابة عدد من المدنيين.

وكانت قوات النظام سيطرت يوم أمس الجمعة على بلدة أورم الكبرى، وجمعية الرضوان، بريف حلب الغربي، بعد تمهيد جوي ومدفعي مكثف.

وأعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن أكثر من 143 ألف مدني اضطروا للنزوح من إدلب شمال غربي سورية في الأيام الثلاثة الأخيرة فقط، بسبب مواصلة النظام السوري هجماته في المنطقة، وذلك خلال مؤتمر صحافي لستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس.

وحذّر دوجاريك من تفاقم الأوضاع في إدلب، قائلاً “لقد استمرت الاعتداءات خلال الليلة الماضية في إدلب وحلب. ونزح 830 ألف شخص منذ بداية ديسمبر/ كانون الأول، بمن فيهم 143 ألف شخص خلال الأيام الثلاثة الأخيرة فقط”.

وأوضح دوجاريك أن أغلب هؤلاء النازحين، أكثر من ثمانين بالمائة، هم من النساء والأطفال، مشيراً إلى أن درجات الحرارة انخفضت إلى تحت الصفر في شمال غرب سورية، مما يعرض العائلات النازحة لظروف قاسية.

وتابع أن “الاحتياجات الإنسانية تتزايد وتتسبب حالة الطوارئ المستمرة في تعقيد الحالة الإنسانية الرهيبة أصلاً للناس في الشمال الغربي من سورية، ويعد البحث عن المأوى هو أكثر الاحتياجات إلحاحاً”.

ووصف دوجاريك الوضع بالمتأزم للغاية، مؤكداً أن النزاع الدائر اضطر مئات الآلاف للنزوح إلى مناطق تواجه صعوبة في استيعاب تلك الأعداد كما لا يوجد فيها المستلزمات الكافية للتعامل مع الشتاء القاسي.

المصدر: وكالات
تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.