تركيا ضمن صدارة اهتمامات السياح المصريين

0

تسجل السياحة الوافدة إلى تركيا، ارتفاعا مضطردا، خلال السنوات الماضية، بدعم تنوع قوالب السياحة بين ترفيهية وعلاجية وثقافية ودينية.

ويرى سياح مصر، أن وجود تركيا ضمن صدارة اهتماماتهم السياحية، يعود إلى عوامل مرتبطة بـ “المزارات السياحية المتميزة، وانخفاض أسعار الفنادق والطيران، إلى جانب خدماتها المتميزة، وسلوكيات شعبها المتحضرة”.

والسياحة، واحدة من أهم أعمدة الاقتصاد التركي، لا سيما مع تنوعها ما بين تراث تاريخي غني، تكون في عصور مختلفة على يد حضارات متنوعة، وطبيعة غنية وخلابة تخطف الألباب.

ويستهدف قطاع السياحة في تركيا، جذب 40 مليون سائح، بعوائد تتجاوز 30 مليار دولار خلال 2018، وفق فيروز باغلي قايا، رئيس اتحاد وكالات السياحة التركية “تورساب”.

ولدى تركيا، أسطول من الطائرات قادر على نقل ملايين المسافرين إليها ولمختلف دول العالم؛ بينما تلعب أسعار تركيا السياحية المخفضة، إلى جانب مقاصدها المتنوعة، دورا رئيسا في استقطاب آلاف المصريين.

وتشير إحصائيات وزارة الثقافة والسياحة التركية إلى أن عدد السياح المصريين الذين زاروا تركيا في 2017، بلغ 100 ألف و971، مقابل 94 ألفا و871 في 2016.

ووفق رصد “الأناضول”، يعد البحر الأسود ومضيق البسفور ومتحف آيا صوفيا، والعديد من المناطق السياحية الخلابة والأثرية العريقة، من أبرز المزارات التي تستقطب السائح المصري في تركيا.

وتسمح القوانين التركية لمواطني العشرات من الدول بالإقامة في البلاد من 30 إلى 90 يوما، دون الحاجة إلى تأشيرة سياحية، وهذا له دور كبير في استقطاب السياح.

** رحلة مميزة

جورج بولس، سائح مصري، (47 عاما)، يقول: “ذهبت إلى تركيا منتصف يوليو/ تموز الماضي، في رحلة سياحية كانت حقا مميزة”.

“بولس”، يضيف في حديثة مع “الأناضول”: “زرت خلال رحلتي العديد من المناطق السياحية والأثرية أبرزها مضيق البسفور، ومتحف آيا صوفيا في إسطنبول، والقصور الملكية وجزيرة الأميرات”.

** عناصر جذب

وتابع السائح المصري: “4 عناصر تجذب السياح لتركيا من مختلف دول العالم، هي المزارات السياحية الرائعة، وأسعار الفنادق والطيران المخفضة، والخدمات المميزة، والسلوكيات المتحضرة”.

وتعد أسعار تركيا هي الأنسب للعديد من المصريين عن بقية الدول الأوربية، وأيضا عن بعض المدن السياحية المصرية بحسب “بولس”.

ويتابع: “بلغت تكلفة رحلتي التي استغرقت أسبوعا في تركيا 7900 جنيه (442.8 دولارا)، شاملة سعر تذكرة الطيران والإقامة والانتقالات”.

** تسويق جيد

علي غنيم، منظم رحلات سياحية مصري، يقول: “تجربة تركيا السياحية من أفضل التجارب الناجحة في العالم”.

“غنيم”، يضيف في حديثه مع “الأناضول”: “تركيا وضعت خطة تسويقية متميزة استطاعت من خلالها جذب ملايين السياح من مختلف البلدان.. لديها خطوط طيران متكاملة، وأسعار تنافسية جاذبة”.

ويشير غنيم إلى أن أسعار تركيا السياحية تعد أرخص من شرم الشيخ (شمال شرق مصر)؛ فتذكرة الطيران فقط لشرم الشيخ تصل إلى نحو 4 آلاف جنيه (224 دولارا)، في حين أن الرحلة كاملة لتركيا تتجاوز هذا المبلغ بقليل.

** شراكة قديمة

مجدي صالح، منظم رحلات سياحية مصري (61 عاما)، يقول: “كنت شريكا في شركة سياحة بتركيا منذ 12 عاما لجلب السياح الإيطاليين لتركيا”.

“صالح” يضيف في حديثه مع “الأناضول”: “زرت العديد من المناطق السياحية في تركيا سواء خلال تلك الفترة أو بعد ذلك، لدى تركيا مناطق سياحية جاذبة للسياح، مثل البحر الأسود ومدينة أنطاليا”.

ووفق بيانات وزارة الثقافة والسياحة التركية، صعدت السياحة العربية الوافدة إلى تركيا بنسبة 40.2 بالمائة على أساس سنوي خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة المناظرة من 2017.

وبلغ عدد السياح العرب الوافدين إلي تركيا، نحو 1.548 مليون سائح في النصف الأول من العام الجاري، مقابل 1.104 مليون سائح في الفترة ذاتها من 2017.

** طفرة سياحية

ويلفت “صالح”، إلى أن تركيا استطاعت إحداث طفرة سياحية كبيرة خلال السنوات الأخيرة، بفضل رفع مستوى الطيران والفنادق والخدمات والتسويق الجيد.

وزاد: “هذا الأسطول أيضا ينقل سياحا من جنسيات مختلفة إلى مدن مصرية، مثل الغردقة (شرق مصر) وشرم الشيخ (شمال شرق مصر)”.

** حقائق وأرقام

وحسب بيانات وزارة الثقافة والسياحة التركية، صعدت السياحة الأجنبية الوافدة إلى تركيا بنسبة 30.4 بالمائة على أساس سنوي خلال النصف الأول (كانون ثاني-يونيو/حزيران) من العام الجاري مقارنة مع الفترة المناظرة من 2017.

وبلغ عدد السياح الوافدين إلى تركيا نحو 15.968 مليون سائح خلال النصف الأول من العام الجاري، مقابل 12.249 مليونا عن نفس الفترة من العام الفائت.

وبلغت إيرادات السياحة في تركيا نحو 11.5 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري، وفقا لبيانات رسمية.

وفي العام الماضي، احتلت تركيا المركز السادس عالميا من حيث استقطاب السياح، إذ بلغ عددهم نحو 39.9 مليونا، وفقا لبيانات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

 

المصدر:الأناضول.

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.