الجيش الإسرائيلي يطلق حملة لكشف أنفاق أسفل الحدود مع لبنان

0

أطلق الجيش الإسرائيلي، حملة أسماها “درع الشمال”، لكشف أنفاق يقول إن منظمة “حزب الله” اللبنانية، تقوم بحفرها أسفل الحدود الإسرائيلية- اللبنانية.

جاء ذلك  في تصريح مكتوب لأفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، أرسل نسخة منه للأناضول.

وأشار  أدرعي، إلى أنه تم إطلاق هذه الحملة في ساعات الليلة الماضية.

وأضاف “تهدف الحملة التي أطلقها الجيش بقيادة المنطقة الشمالية، وبمشاركة هيئة الاستخبارات، وسلاح الهندسة، وإدارة تطوير وسائل قتالية، إلى إحباط الأنفاق الهجومية داخل أراضينا”.

ولفت إلى أنه “يقود الحملة العسكرية، التي تشارك فيها قوات كبيرة، قائد القيادة الشمالية في الجيش يؤال ستريك”.

وذكر أدرعي، أنه “قام الجيش الاسرائيلي بتعزيز قواته في القيادة الشمالية، ويبقى في حالة جاهزية كبيرة لتطورات لو حصلت”.

وقال “تم الإعلان عن عدة مناطق بالقرب من السياج الأمني في الشمال، مناطق عسكرية مغلقة”.

وأضاف “لا توجد أية تعليمات لسكان الشمال، حيث تم إطلاع رؤساء سلطات محلية بالموضوع وسيبقى الجيش على تواصل معهم”.

وأشار أدرعي، إلى أنه “في السنوات الأخيرة وفِي إطار الاستعداد لمواجهة هذا التهديد تم تطبيق خطة دفاعية خاصة في المنطقة، تضمنت أعمال لإقامة جدران وعوائق صخرية، بالاضافة إلى أعمال تجريف للأراضي”.

وقال “تهدف هذه الخطة الدفاعية لمنع العدو من تحقيق قدراته الهجومية”.

وتابع “الاستعداد القتالي لتطبيق هذه الخطوة مستمر في هيئة الأركان العامة خلال سنوات، مما أدى إلى توفر الظروف العملياتية في هذه الفترة”.

واعتبر أدرعي، أن “حفر الأنفاق، التي تم كشف أمره من قبل جيش الدفاع بشكل مسبق وقبل أن تشكل تهديدًا فوريًا لمواطني إسرائيل، يعتبر خرقًا فادحًا للسيادة الإسرائيلية”.

واستطرد أن ذلك يشكل دليلا آخر للخروقات الخطيرة التي تنفذها منظمة “حزب الله” اللبنانية، “متجاهلةً قرارات الأمم المتحدة، وعلى رأسها القرار 1701، حيث تنشط داخل قرى في جنوبي لبنان.

وحمّل أدرعي، الحكومة اللبنانية مسؤولية كل ما يجري داخل أراضيها من الخط الأزرق شمالًا، قائلا “هذه الأنفاق تثبت عدم تطبيق الجيش اللبناني لمسؤولياته في تلك المنطقة”.

الأناضول

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.