اتهامات للحكومة الأسترالية بتعذيب طالبي اللجوء في مراكز احتجاز

0

اتهم محامون حقوقيون، الحكومة الأسترالية، بتعذيب طالبي لجوء، وإلحاق الضرر بهم عمدا، في مراكز الاحتجاز التي تديرها سيدني خارج حدودها.

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية، الإثنين، أن تلك الاتهامات وردت في دعوتين قضائيتين قدمهما المحامون (لم تكشف اسمائهم) للمحكمة العليا نيابة عن أكثر من ألف طالب لجوء.

وجاء في الدعوتين أن طالبي اللجوء في مراكز الاحتجاز التي تديرها الحكومة الأسترالية في دولة ناورو، وجزيرة مانوس (في بابوا غينيا) “تعرضوا لتعذيب ولجرائم ضد الإنسانية ولضرر مُتعمد”.

كما شملت الدعوتان، اتهامات للحكومة بتعريض طالبي اللجوء للاحتجاز التعسفي، وحرمانهم من الحرية، ومن العلاج الطبي.

واتُهمت الحكومة كذلك بـ”عدم توفير الأمن والطعام والماء بالقدر الكافي لطالبي اللجوء، في ظل احتجازهم في بيئة غير صحية”.

وقال المحامون إن تلك المعاملة ألحقت ضررا نفسيا وبدنيا بالغا بهؤلاء الأشخاص.

ويطالب المحامون بإجراءات لـ “وقف الانتهاكات” وتعويض مادي لهم.

وتحتجز أستراليا ما يقرب من 1300 طالب لجوء في ناورو ومانوس، قرابة 5 أعوام.

وحسب تقارير محلية، لقي 12 شخصا من هؤلاء مصرعهم لأسباب مختلفة بينها عدم توفر العلاج الطبي المناسب وبسبب الانتحار أحيانا.

وتقوم أستراليا باحتجاز من يصل إليها من اللاجئين عبر البحر داخل مراكز تابعة لها خارج أراضيها في دول ما وراء البحار.

الأناضول

تعليقات فيسبوك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.